الفصحى مع التقدم – محمد رامي

كان السؤأل هل الفصحى ضد التقدم، و إجابتي هي لا. و هذا لأن الفصحى تساعد على الناس من جميع الطبقات أن يخطلتوا مع بعضهم البعض، مما يؤدي إلى تناقش أفكار مختلفة عن وضع المجتمع، حال السياسة، و الوضع الأمني. لكل طبقة من المجتمع الحق للتعليم الجيد، و إذا سمحنا لطبقة بتغاضي لذوم تعلم اللغة العربية، سنخلق فرق شاسع ما بين الطبقات و بالتالي فرص العمل، الأماكن العامية، و التناسج ما بين أعضاء الشعب. ولكن الأهم هو أن عدم الإهتمام بالفصحى سيؤدي إلى أجيال لا تستطيع القراءة عن تاريخ الدول العربية كتبت بيد عرب وليس أجانب، أو حتى فلاسفة عرب مثل إبن سينا و غيره. أليس هذا مؤسف؟ لكي نتقدم، من الواجب أن نفهم من أين أتينا. – محمد رامي

Advertisements

3 thoughts on “الفصحى مع التقدم – محمد رامي

  1. أنا أتفق تماما! جميع الطلاب في أوروبا لا يزال يدرسون اللاتينية والتي نادرا تسبب مثل هذه المناقشات. انها مجرد حقيقة. عدم عرف اللغة العربية الفصحى يعني فقدان التراث الأدبي، الفلسفي والتاريخي والعلمي الكبير. و هذا ليس فقط للعرب أو المسلمين، بل للعالم الدراسي بأكمله.

    -نيٌرة

    Like

  2. .لانا اتفق معك كمان ولكن اظن ان منهج لتعليم اللغة العربية لازم تحسن في معظم البلد في الشرق الاوسط
    معظم اصدقائي بالأردن ليس عندهم سيطرة كاملة من الفصحى و ناضلوا في صفووفهم في جامعة. بس اصذقائي الذين يتخصصوا باللغة العربية استطيعوا ان يقراء كل شيء

    غرانت

    Like

  3. عندما تغيرت طريقة الكتابة في اللغة التركية و السواحيلية من الحروف العربية إلى الحروف اللاتينية أصبح من الصعب جدا على غير المتخصصين هناك قراءة أي نص يعود إلى تلك الفترة و أدى ذلك لانفصالهم عنها.

    محمد

    Like

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s